الملتقى الوطني الأول حول: السكن والنمط العمراني الصحراوي الجزائري - الواقع والآفاق- يومي 18-19 أفريل 2018


tam

لقد أولت الدولة الجزائرية اهتماماً بالغاً في السنوات الأخيرة بموضوع السكن، فأنجزت عشرات الآلاف من المساكن لمحدودي الدخل، وغيرها من الصيغ التي يستفيد منها المواطن.

وقد عكست هذه المباني نمطاً عمرانياً يرى البعض في حداثته عدم ملائمته لهذه المناطق، بينما يرى فيه البعض الآخر امتداداً للأصالة ومزاوجته للحداثة، مما أبرز نمطاً عمرانياً يبرره المهندسون ومكاتب الدراسات والمقاولات بأنه انعكاس للسيولة الممنوحة.

والإشكالية المطروحة تتمثل في مدى تعبير هذه المساكن والأنماط العمرانية في الجنوب الجزائري عن ثقافته وعادات سكانه، ومدى ملائمته للأسرة، خاصة في الوسط الحضري، من خلال المشاريع الإسكانية والأنماط العمرانية الجديدة التي يمكن أن تتكرر في العديد من الأحياء السكنية الجديدة دون مراعاة ثقافة وهوية ساكنيه.

والهدف من خلال تناول هذا الموضوع:

  •  تسليط الضوء على موضوع السكن والنمط العمراني في الجنوب، لما له من تأثير بالغ على الساكن وعلى العلاقات الاجتماعية خاصة في الوسط الحضري في الجنوب.
  •  التعرف على المشاريع الإسكانية الحكومية، وتقييمها.
  •  الوقوف على مدى ملائمة هذه الأنماط السكنية، وعلاقتها بثقافتهم وقيمهم الاجتماعية.
  •  الوقوف على المعاناة والمشاكل التي قد تكون انعكاسا لمثل هذه المشاريع.
  •  إيجاد توافق على أنماط تراعي الخصوصية والقيم الاجتماعية وحجم الأسرة وثقافة وهوية هذه المجتمعات.

سينظم هذا الملتقى بالمركز الجامعي لتامنغست يومي 18-19 أفريل 2018 وبتأطير من ادارة المركز ومعهد العلوم الإنسانية والإجتماعية.

للإطلاع على أهم المحاور والأهداف يرجى تحميل المرفقات.

شارك